منتدي مشعل للإستشارات القانونية وأعمال المحاماة بلال مشعل المحامي

أهلاً ومرحباً بكم فى منتداكم منتدي مشعل للإستشارات القانونية وأعمال المحاماة قانوني * إسلامي * ثقافي * إجتماعي * رياضي ............ بلال مشعل المحامي

منتدي مشعل للإستشارات القانونية وأعمال المحاماة بلال مشعل المحامي

 يتشرف / بلال مشعل المحامي بتوجية الدعوة لكل من بادر بالدخول بمنتداكم بالإنضمام إلينا والتسجيل والمشاركة ولا تكتفي بالمرور فقط وشارك معنا حتى نرقى بمنتداكم ولسيادتكم جزيل الشكر والتقدير مع العلم أن المنتدي فى مرحلة البث التجريبي مع خالصى تحياتي / بلال مشعل المحامي
نود أن ننوه إلي السادة رواد منتدي مشعل للإستشارات القانونية وأعمال المحاماة إلى أنه يجب عليهم جميعاً إبداء أرائهم وأمالهم نحو تطوير منتداكم وشكراً مع تحياتي أخوكم بلال مشعل المحامي

    القراء العشرة ورواياتهم وطرقهم....وما الفرق بين القارئ والراوي والطريقة

    شاطر

    أرجو شفاعة الحبيب محمد
    مشـــــرف
    مشـــــرف

    عدد المساهمات : 49
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 31/03/2010

    القراء العشرة ورواياتهم وطرقهم....وما الفرق بين القارئ والراوي والطريقة

    مُساهمة من طرف أرجو شفاعة الحبيب محمد في الأربعاء مارس 31, 2010 10:46 pm




    السلامم عليكم ورحمة الله وبركاته

    والصلاة والسلام على اشرف خلق الله...محمد وعلى آله وصحبه اجمعين....

    يسعدني ان نبدا من اليوم بالتوجه نحو احكام التلاوة...لننهل منها ما يوفقنا الله ...علما ان هذا العلم ...لا يؤخذ الا لامشافهة....من افواه الشيوخ الكرام الضالعين في هذا العلم
    لكن ..اظن انه لا باس ان ننهل منه ما نستطيع حتى نكون متهئين عندما تسمح فرصة ملاقاة شيخ جليل ناخذ منه هذا العلم

    كثيرا ما نسمع عن القراءات العشرة....فمن هم القراء العشرة...ورواتهم ..,طرق القارءة ؟؟

    القراء العشرة ورواتهم وطرقهم


    القراء :
    " نافع المدني " : هو أبو رويم نافع بن عبد الرحمن بن أبي نعيم الليثي ، أصله من أصفهان ، وتوفي بالمدينة سنة تسع وستين ومائة .
    " ابن كثير " هو عبد الله بن كثير المكي . وهو من التابعين . وتوفي بمكة سنة عشرين ومائة .
    " أبو عمرو البصري " هو زيان بن العلاء بن عمار المازني البصري . وقيل : اسمه يحيى ، وقيل : اسمه كنيته ، وتوفي بالكوفة سنة أربع وخمسين ومائة .
    " ابن عامر الشامي " هو عبد الله بن عامر الشامي اليحصبي قاضي دمشق في خلافة الوليد بن عبد الملك ، ويكنى أبا عمران ، وهو من التابعين ، وتوفي بدمشق سنة ثمان عشرة ومائة .
    " عاصم الكوفي " هو عاصم بن أبي النجود ، ويقال له ابن بهدلة ، ويكنى أبا بكر ، وهو من التابعين ، وتوفي بالكوفة سنة ثمان وعشرين ومائة .
    " حمزة الكوفي " هو حمزة بن حبيب بن عمارة الزيات الفرضي التيمي ، ويكنى أبا عمارة وتوفي بحلوان في خلافة أبي جعفر المنصور سنة ست وخمسين ومائة .
    " الكسائي الكوفي " هو علي بن حمزة النحوي ، ويكنى أبا الحسن ، وقيل له الكسائي من أجل أنه أحرم في كساء - وتوفي " برنبويه " قرية من قرى الري حين توجه إلى خراسان مع الرشيد سنة تسع وثمانين ومائة .
    " أبو جعفر المدني " هو يزيد بن القعقاع ، وتوفي بالمدينة سنة ثمان وعشرين ومائة .
    " يعقوب البصري " هو أبو محمد يعقوب بن إسحاق بن زيد الحضرمي ، وتوفي بالبصرة سنة خمس ومائتين .

    " خلف " هو أبو محمد خلف بن هشام بن ثعلب البزار البغدادي ، وتوفي سنة تسع وعشرين ومائتين .


    الرواة:

    " راويا نافع " قالون وورش . فأما قالون فهو عيسى بن مينا بالمد والقصر ، المدني معلم العربية ويكنى أبا موسى . وقالون لقب له أيضا ، يروى أن نافعا لقبه به لجودة قراءته ؛ لأن قالون بلسان الروم جيد ، وتوفي بالمدينة سنة عشرين ومائتين .
    وأما ورش : فهو عثمان بن سعيد المصري ، ويكنى أبا سعيد ، وورش لقب له ، لقب به فيما يقال لشدة بياضه ، وتوفي بمصر سنة سبع وتسعين ومائة .
    " راويا ابن كثير " البزي ، وقنبل . فأما البزي فهو أحمد بن محمد بن عبد الله بن أبي بزة المؤذن المكي ، ويكنى أبا الحسن ، وتوفي بمكة سنة خمسين ومائتين.
    وأما قنبل : فهو محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن خالد بن سعيد المكي المخزومي ، ويكنى أبا عمرو ، ويلقب قنبلا ، ويقال هم أهل بيت بمكة يعرفون بالقنابلة ، وتوفي بمكة سنة إحدى وتسعين ومائتين . روى البزي وقنبل القراءة عن ابن كثير بإسناد .
    " راويا أبي عمرو " الدوري والسوسي : فأما الدوري فهو أبو عمر حفص بن عمر بن عبد العزيز الدوري النحوي ، والدور موضع ببغداد ، توفي سنة ست وأربعين ومائتين . وأما السوسي فهو أبو شعيب صالح بن زياد بن عبد الله السوسي ، توفي سنة إحدى وستين ومائتين ، رويا القراءة عن أبي محمد يحيى بن المبارك العدوي المعروف باليزيدي عنه .
    " راويا ابن عامر " هشام وابن ذكوان : فأما هشام فهو هشام بن عمار بن نصير القاضي الدمشقي ، ويكنى أبا الوليد ، وتوفي بها سنة خمس وأربعين ومائتين .
    وأما ابن ذكوان فهو عبد الله بن أحمد بن بشير بن ذكوان القرشي الدمشقي ويكنى أبا عمرو ، ولد سنة ثلاث وسبعين ومائة ، وتوفي بدمشق سنة اثنتين وأربعين ومائتين رويا القراءة عن ابن عامر بإسناد .
    " راويا عاصم " شعبة وحفص : فأما شعبة فهو أبو بكر شعبة بن عياش بن سالم الكوفي ، وتوفي بالكوفة سنة ثلاث وتسعين ومائة .
    وأما حفص فهو حفص بن سليمان بن المغيرة البزاز الكوفي ، ويكنى أبا عمرو ، وكان ثقة ، قال ابن معين : هو أقرأ من أبي بكر وتوفي سنة ثمانين ومائة .
    " راويا حمزة " خلف وخلاد فأما خلف فهو خلف بن هشام البزار ، ويكنى أبا محمد ، وتوفي ببغداد سنة تسع وعشرين ومائتين . وأما خلاد فهو خلاد بن خالد ، ويقال ابن خليد الصيرفي الكوفي ، ويكنى أبا عيسى ، وتوفي بها سنة عشرين ومائتين .
    رويا القراءة عن أبي عيسى سليم بن عيسى الحنفي الكوفي عن حمزة .
    " راويا الكسائي " أبو الحارث وحفص الدوري : فأما أبو الحارث فهو الليث بن خالد البغدادي ، توفي سنة أربعين ومائتين . وأما حفص الدوري فهو الراوي عن أبي عمرو ، وقد سبق ذكره .
    " راويا أبي جعفر " ابن وردان وابن جماز : فأما ابن وردان فهو أبو الحارث عيسى بن وردان المدني ، وتوفي بالمدينة في حدود الستين ومائة . وأما ابن جماز فهو أبو الربيع سليمان بن مسلم بن جماز المدني ، وتوفي بها بعيد السبعين ومائة .
    " راويا يعقوب " رويس ، وروح : فأما رويس فهو أبو عبد الله محمد بن المتوكل اللؤلؤي البصري ، ورويس لقب له ، وتوفي بالبصرة سنة ثمان وثلاثين ومائتين . وأما روح فهو أبو الحسن روح بن عبد المؤمن البصري النحوي ، وتوفي سنة أربع أو خمس وثلاثين ومائتين .
    " راويا خلف " إسحاق وإدريس : فأما إسحاق فهو أبو يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن عثمان الوراق المروزي ثم البغدادي ، وتوفي سنة ست وثمانين ومائتين . وأما إدريس فهو أبو الحسن إدريس بن عبد الكريم البغدادي الحداد ، وتوفي في يوم الأضحى سنة اثنتين وتسعين ومائتين .


    الطرق:
    " طريق قالون " أبو نشيط محمد بن هارون .
    " طريق ورش " أبو يعقوب يوسف الأزرق .
    " طريق البزي " أبو ربيعة محمد بن إسحاق .
    " طريق قنبل " أبو بكر أحمد بن مجاهد .
    " طريق الدوري " أبو الزعراء عبد الرحمن بن عبدوس .
    " طريق السوسي " أبو عمران موسى بن جرير .
    " طريق هشام " أبو الحسن أحمد بن يزيد الحلواني .
    " طريق ابن ذكوان " أبو عبد الله هارون بن موسى الأخفش .
    " طريق شعبة " أبو زكريا يحيى بن آدم الصلحي .
    " طريق حفص " أبو محمد عبيد بن الصباح .
    " طريق خلف " أحمد بن عثمان بن بويان عن أبي الحسن إدريس بن عبد الكريم الحداد عنه .
    " طريق خلاد " أبو بكر محمد بن شاذان الجوهري .
    " طريق أبي الحارث " أبو عبد الله محمد بن يحيى البغدادي .
    " طريق الدوري " أبو الفضل جعفر بن محمد النصيبي .
    " طريق ابن وردان " الفضل بن شاذان .
    " طريق ابن جماز " أبو أيوب الهاشمي .
    " طريق رويس " أبو القاسم عبد الله بن سليمان النخاس بالخاء المعجمة عن التمار عنه .
    " طريق روح " أبو بكر محمد بن وهب بن العلاء الثقفي عنه .
    " طريق إسحاق " أبو الحسين أحمد بن عبد الله السوسنجردي عن ابن أبي عمر النقاش عنه .
    " طريق إدريس " المطوعي والقطيعي ، والله تعالى أعلم .

    أرجو شفاعة الحبيب محمد
    مشـــــرف
    مشـــــرف

    عدد المساهمات : 49
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 31/03/2010

    رد: القراء العشرة ورواياتهم وطرقهم....وما الفرق بين القارئ والراوي والطريقة

    مُساهمة من طرف أرجو شفاعة الحبيب محمد في الأربعاء مارس 31, 2010 10:48 pm




    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    والصلاة والسلام على اشرف خلق الله.. محمد ...وعلى آله وصحبه وسلم....

    بما اننا ...وبتوفيق من الله... تكلمنا باختصار شديد...عن القراء العشرة ... وروّاتهم. وطرقهم...رضي الله تعالى عنهم اجمعين.....
    اصبح لزاما علينا معرفة كل من هذه الاصطلاحات الثلاثة..

    الفرق بين القراءات والروايات والطرق

    " والخلاف الواجب والجائز "
    خلاصة ما قاله علماء القراءات في هذا المقام أن كل خلاف نسب لإمام من الأئمة العشرة مما أجمع عليه الرواة عنه فهو قراءة ،


    وكل ما نسب للراوي عن الإمام فهو رواية ،
    وكل ما نسب للآخذ عن الراوي وإن سفل فهو طريق
    . نحو : الفتح في لفظ ضَعْفٍ في سورة الروم قراءة حمزة ، ورواية شعبة ، وطريق عبيد بن الصباح عن حفص وهكذا .
    وهذا هو الخلاف الواجب ؛ فهو عين القراءات والروايات والطرق
    ؛ بمعنى أن القارئ ملزم بالإتيان بجميعها فلو أخل بشيء منها عد ذلك نقصا في روايته كأوجه البدل مع ذات الياء لورش ،
    فهي طرق ، وإن شاع التعبير عنها بالأوجه تساهلا . وأما الخلاف الجائز فهو خلاف الأوجه التي على سبيل التخيير والإباحة كأوجه البسملة ، وأوجه الوقف على عارض السكون فالقارئ مخير في الإتيان بأي وجه منها غير ملزم بالإتيان بها كلها ، فلو أتى بوجه واحد منها أجزأه ولا يعتبر ذلك تقصيرا منه ولا نقصا في روايته .
    وهذه الأوجه الاختيارية لا يقال لها قراءات ولا روايات ولا طرق بل يقال لها أوجه فقط ، بخلاف ما سبق .

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 17, 2017 3:53 am